23 أبريل 2024

لماذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتناول التمر بالعدد الفردي ؟

لماذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتناول التمر بالعدد الفردي ؟

امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأكل ثلاث تمرات او خمس او سبع  فما الحكمة من هذا الامر النبوي

وماهي الفوائد التي تعود للجسم بأكل هذه الاعداد الفردية ولماذا ليست زوجية ولماذا التمر وليس ثمر اخر .

البلح

التمر من الثمار لذيذ الطعم  ومنتشرة في أنحاء العالم، وهي تنتج بواسطة النخيل الذي ينمو في كل الظروف المناخية،

لذلك ينتشر فى أنحاء العالم بأشكال عديدة و أنواع عديدة و بألوان مختلفة، فمنها الأحمر و الأصفر بجميع أشكاله،

ويصل البلح او تمر الى حوالى خمسين نوع مختلف .

فضائل التمر:

 أحلّ الله -سبحانه- لعباده التمر من الأطعمة، وذكره في مواضع من القرآن الكريم،

منها قوله عن ثمار النخل: (وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ)،

كما قال: (وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ)، وقال أيضاً: (فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ)،

كما جُعل تناول التمر في بعض الأحيان من العبادات التي يتقرّب بها المسلم من ربه، ومن تلك المواضع:

السحور

فقد روى أبو هريرة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (نِعم سَحورُ المؤمنِ التَّمرُ)،

كما أنّ من السنة النبوية أن يفطر الصائم على تمرٍ، ودليل ذلك قول الرسول عليه الصلاة والسلام:

(إذا أَفْطَر أحدُكم فَلْيُفْطِرْ على تَمْرٍ فإنه بركةٌ فإن لم يَجِدْ فَلْيُفْطِرْ على ماءٍ فإنه طَهُورٌ)،

وثب أيضاً أنّ النبي كان يأكل التمر قبل الخروج إلى صلاة عيد الفطر،

والحكمة من ذلك تكمُن في اتّباع أمر الله -سبحانه- في الفطر يوم العيد،

إذ إنّ الله حرّم على عباده صيام يوم العيد، كما فرض عليهم صيام آخر يومٍ من أيام شهر رمضان،

واتّباع أوامر الله عبادةٌ، لا بدّ من المسلم القيام بها .

سنه  أكل التمر وترا:


 وكان الرسول صل الله عليه وسلم يحب أكل التمر وكان يعتمد على غذائه عليه، لكن ما يثير الدهشة انه كان يأكله وترا

أى كان يأكله ثلاثة او خمسة أو سبعة وحث الصحابة على أكل التمر وترا ،

و عن أنس رضى الله عنه ان الرسول صل الله عليه وسلم كان( لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وتراً )

هذه السنة حتى توارثها الأجيال حتى أثبت الأطباء و العلماء،

بعد أكثر من ألف وأربع مائة عام من وفاة الرسول صل الله عليه وسلم فوائد أكل التمر وترا،

و الفرق بين أكله وترا وأكله زوجى.

الحكمة من أكل التمر بعددٍ فرديٍ :

 نُسبت بعض الأحاديث إلى الرسول -عليه الصلاة والسلام- تبيّن حثّه على أكل التمر بعددٍ فرديٍ،

إلّا أنّ أهل العلم أثبتوا بأنّ ذلك لم يصحّ عن النبي،

وأنّ الثابت ما رُوي من قوله عليه الصلاة والسلام: (إنَّ اللهَ وِترٌ يحبُّ الوِترَ)،

وبعد وقوف أهل العلم على الحديث السابق ودراستهم له؛

لم يتبين أي أمرٍ يتعلق بأكل التمر بعددٍ فرديٍ، فالحديث يتعلق بوتر العبادات؛

من صلاة المغرب، وصلاة الوتر، والطواف حول الكعبة، والسعي بين الصفا والمروة،

وروى الإمام البخاري في صحيحه عن الصحابي أنس بن مالك رضي الله عنه:

(كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لا يَغْدُو يَومَ الفِطْرِ حتَّى يَأْكُلَ تَمَراتٍ وقالَ مُرَجَّأُ بنُ رَجاءٍ،

حدَّثَني عُبَيْدُ اللَّهِ، قالَ: حدَّثَني أنَسٌ، عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ويَأْكُلُهُنَّ وِتْراً)

فلم تثبت سنيّة أو وجوب أكل التمر بعددٍ فرديٍ إلّا يوم عيد الفطر، وأجاب العلامة ابن عثيمين عندما سُئل عن أكل التمر بعددٍ فرديٍ:

“ليس بواجب؛ بل ولا سنة أن يُفطر الإنسان على وتر ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع، إلّا يوم العيد، عيد الفطر؛

فقد ثبت أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان لا يغدو للصلاة يوم عيد الفطر حتى يأكل تمرات، ويأكلهنّ وتراً”،

ويتبيّن ممّا سبق عدم التقيّد بالعدد الفردي بأكل التمر في غير يوم عيد الفطر،

كما لا يشرع الالتزام بالوتر في كلّ المأكل، أو الحرص على الوتر عند الرغبة في الزيادة بالأكل.

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام