20 يونيو 2024

الحجامة في الطبّ النبوي

الحجامة في الطبّ النبوي

الخبر-الحجامة: تعرّف على فوائدها وطريقة عملها

تعتبر الحجامة أحد أنواع العلاجات التي ركّز عليها الرّسول صلّ الله عليه وسلّم ، حيث ذكرها في العديد من

الأحاديث النبوية ، حيث قال: (إِنَّ أفضلَ ما تَدَاوَيْتُمْ بهِ الحِجَامَةُ) رواه مسلم .

وقال صلّ الله عليه وسلّم : “

“إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ – أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ – خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لَذْعَةٍ

بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ ” رواه البخاري

فهذا يدل على أن هذه الثلاث من أسباب الشفاء، الحجامة ” شرطة محجم “، والعسل فبّين الله في كتابه العظيم أن العسل فيه شفاء للناس، وقد نهى النبيّ عن الكيّ  لكنه كوى بعض أصحابه للضرورة .

فوائد الحجامة:

أصبحت الحجامة علاجًا لكثيرٍ من الأمراض فهي تعالج أماكن مختلفة من الجسم ومنها :

-الوقاية من مرض تصلّب الشرايين وتنشيط الدورة الدمويّة .

-حماية الجسم من الأمراض والفيروسات وبالتالي الحفاظ على الجهاز المناعي .

-الوقاية من الإكتئاب وتحسين المزاج والحالة النفسيّة .

-علاج آلام الدورة الشهريّة للنساء .

-الوقاية من التبوّل اللاإرادي .

-الوقاية من الروماتيزم وإلتهاب المفاصل .

أفضل أيام الحجامة

ورد في الحديث النبويّ : عن أبي هريرةٍ عن النبّي صلى الله عليه و سلّم قال : (مَنِ احتَجَم لسبعَ عشْرةَ من الشهرِ،

وتِسْعَ عشْرةَ، وإِحْدَى و عشرينَ، كان له شفاءً من كلِّ داءٍ).، وقد أثبتت الدراسات التي أجراها الأطبّاء أنّ أفضل أيام

الحجامة هو اليوم السابع عشر ( 17) والتاسع عشر (19) والواحد والعشرين من الشهر (21) .

الحجامة النبوية د.عبدالله متولى

نصائح عند الإحتجام

-يجب تناول وجبة خفيفة قبل عمل الحجامة بحوالي أربع ساعات.

-أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة قبل الحجامة.

الابتعاد عن الضغوط النفسية و التوتّر والإجهاد البدني .

الحجامة في الطبّ النبوي

تابعونا على نور الإسلام و الإنسان