23 أبريل 2024

حُكْمُ تحيّة المسجد أثناء صلاة الجمعة

حُكْمُ تحيّة المسجد أثناء صلاة الجمعة

تحيّة المسجد هي صلاة ركعتين ، يُصلّيها المسلم إذا دخل مسجداً وأراد الجلوس فيه غير المسجد الحرام ، تكريما

وتعظيما وتمييزا لبيته عن بقية الأماكن وهي من آداب المساجد .

آداب دخول المسجد

  • طهارة الجسم والثياب .
  • عدم التكلّم في مشاغل الدنيا كالبيع والشراء .
  • النهي عن أكل الثوم والبصل واستحباب  الإستياك.
  • صلاة تحيّة المسجد

الفرق بين المسجد الحرام وبقيّة المساجد

تختلف تحيّة المسجد الحرام عن غيره لوجود الكعبة المُشرَّفة فيه، فذهب العلماء إلى أنّ تحيّة

المسجد الحرام هي الطّواف حول الكعبة .

وقت تحيّة المسجد

وقت تحيّة المسجد هو وقت دخوله المسجد للصلاة والجلوس فيه لا المرور فقط .

قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (فإذا دخل أحدُكم المسجدَ، فلا يجلِسْ حتى يركعَ ركعتَينِ)

اختلف الفقهاء حول ماإذا خرج المصلّي من المسجد لمكان قريب يعيد صلاتها أم لا ؟

  • عند الشافعيّة يُصلّي .
  • أما عند المالكيّة والحنفيّة فلا يُكرّر أدائها .

أما إذا دخل المصلّي للمسجد ووجد الإمام قد كبّر لصلاة الفريضة فيلتحق بالجماعة ولا يُصلّي تحتيّة المسجد لأن

الفرض أولى من السنّة.

صلاة الجمعة في أوقات الكراهة

إذا دخل المسلم المسجد بعد صلاة الفجر أو بعد صلاة العصر، فهو مخير إن شاء صلاها وإن شاء جلس، فهي من

ذوات الأسباب .

تحيّة المسجد أثناء خطبة الجمعة

اختلف العلماء في حكم صلاة ركعتي تحية المسجد أثناء خطبة الجمعة، وذهبوا في ذلك إلى قولين، هما :

  • ذهب المالكيّة إلى أنّ أداء تحيّة المسجد أثناء الخطبة غير جائزٍ.

استدلّوا بما رواه الصحابي عبد الله بن بسر، أنّه كان جالساً في خطبة الجمعة، وكان الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-

يخطب على المنبر، وجاء رجلٌ يتجاوز رقاب الناس أثناء الخطبة، فقال له الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (اجلِسْ فقد

آذَيْتَ وآنَيْتَ) ، فأمر الرسول للرجل بالجلوس يدلّ على عدم جواز صلاتها أثناء الخطبة .

  • ذهب جمهور الفقهاء إلى جواز أداء ركعتي تحيّة المسجد والإمام يخطب.

استندواإلى حديث جابر بن عبد الله الذي رواه الإمام مسلم، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (جاء سليكٌ

الغطفانيُّ يومَ الجمعةِ، ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يخطبُ، فجلس، فقال لهُ: يا سليكُ، قم فاركع ركعتينِ، وتجوَّزْ

فيهما، ثم قال: إذا جاء أحدكم، يومَ الجمعةِ، والإمامُ يخطبُ، فليركع ركعتينِ، وليتجوَّزْ فيهما)

التوفيق بين الرأيين :

يمكن الجمع بين أدلة الفريقين، بأنّ ركعتي تحيّة المسجد جائزة، غير أنّ حكمها الإستحباب .

حُكْمُ تحيّة المسجد أثناء صلاة الجمعة

يمكنكم متابعتنا على نور الإسلام و الإنسان