15 يونيو 2024

العدد الذي تصح به الجمعة عند الفقهاء

 اشتراط عدد معين لإقامة صلاة الجمعة مما اختلفت فيه أنظار فقهاء هذه الأمة، فبعض الفقهاء يشترط لإقامة الجمعة أربعين رجلاً،

وهو مذهب الشافعية والحنابلة، ومنهم من يشترط ثلاثة رجال سوى الإمام ولو كانوا مسافرين أو مرضى، وهو مذهب أبي حنيفة في

الأصح عنه، ومنهم من يشترط اثني عشر غير الإمام، ويشرط فيهم أن لا يكونوا مسافرين وهو مذهب المالكية في المشهور عنهم،

واختار شيخ الإسلام ابن تيمية أن الجمعة تنعقد بثلاثة رجال إمام ومستمعين، وهذا الذي اختاره شيخ الإسلام مال إليه بعض العلماء

.
ومن العلماء من يجيز إقامة الجمعة برجلين فقط إمام ومستمع، ومنهم الإمام الشوكاني كما في نيل الأوطار، وعلى كل حال فليس

هناك نص صريح في اشتراط عدد معين لإقامة الجمعة

 .
أما الجماعة فهي شرط في الجمعة بالاتفاق

.
ويظهر أن الجمعة تتطلب الاجتماع، فمتى تحققت الجماعة الكثيرة عرفاً وجبت الجمعة وصحت.

تابعونا على موقع الإنسان