15 يونيو 2024

ما حكم استعمال صابون البشرة المصنوع من حليب الأتان؟

؟سبق الحديث عن حكم أكل لحم الحمير في الفتوى عدد 131 (بموقع شبكة تحرير وتنوير)، وأنّ ذلك محرّم عند المالكيّة. والحمير جمع تكسير حمار وهو غالب للذّكر من النّوع، وأمّا الأنثى فأتان.والقاعدة في المذهب أنّ اللّبن تابع للحمه في الطهارة بعد التذكية، فإن كان لحم الأتان نجساً وهو محرّم الأكل فلبنه نجس، وشربه حرام.ولا يجوز للآدمي أن يدّهن بنجس الذّات، ولا الانتفاع به بحال. وعليه فإنّ استعمال هذا النّوع من الصّابون المصنوع من لبن الأتان نجس لا يجوز التلطّخ به ولا استعماله، وإن صّلى وهو حامل له فالصّلاة باطلة؛ لنجاسته. (التحرير والتنوير: 14/110؛ حاشية الدسوقي: 1/51؛ ومنح الجليل: 1/48و56؛ شرح الزرقاني على خليل: 1/46؛ والفقه المالكي وأدلّته: 1/38)