23 يوليو 2024

صلاة الفجر و أجرها

صلاة الفجر أو صلاة الصبح هى أول الصلوات الخمس و الصلاة هي فريضة على المسلم البالغ العاقل و يكون وقت أداءها من بداية طلوع الفجر و حتى شروق الشمس ولصلاة الفجر سنة قبل الصلاة وهي عبارة عن ركعتي الفجر و هي سنة مؤكدة و يختلف آذان صلاة الفجر عن باقى الصلوات بأنه يحتوى على جملة “الصلاة خير من النوم”

صلاة الفجر :

صلاة الفجر

إن صلاة الفجر في الإسلام لها مكانة كبيرة و عظيمة ، فهي تعتبر  من أهم الصلوات المكتوبة
و حتى أقربها إلىالله جل و علا ، فصلاة الفجر تظهر قرب المسلم من خالقه و حبه من طاعته له ،
فهو حين يقوم و ينهض من نومه في وقت الفجر (و هو وقت يكون الناس فيه نياماً ) ،
فيقوم و يتوضأ و يخرج في هذا الوقت في ظلمة الليل متجاوزاً برد الشتاء و حر الصيف
لطاعة الله تعالى و قربه منه ، و ليقوم بما أمره به الله تبارك و تعالى من صلاة في هذا الوقت ،
و قد قال الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح :
“بشّر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة” .

من فوائد صلاة الفجر :

صلاة الفجر
  •  أن أداءها في وقتها مع الجماعة من صفات المؤمنين
  • أن أداءها مع الجماعة مع صلاة العشاء أيضاً يعادل قيام الليل
    فقد قال صلى الله عليه وسلم : ” من صلى العشاء في جماعة
    فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله”
     رواه مسلم .
  • من صلى الفجر فهو في ذمة الله – أي في حفظ الله : قال صلى الله عليه وسلم “من صلى الصبح فهو في ذمة الله” رواه مسلم .
  •  أن المسلم إذا استيقظ من نومه فذكر الله و توضأ و صلى أصبح نشيطاً طيب النفس و إلا أصبح خبيث النفس كسلان .
  • حضور اجتماع الملائكة في صلاة الصبح وصلاة العصر .
    قال صلى الله عليه وسلم : ” يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل و ملائكة بالنهار 
    و يجتمعون في صلاة الصبح و صلاة العصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم 
    فيسألهم الله – وهو أعلم بهم – كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون تركناهم و هو يصلون ” متفق عليه .