15 يونيو 2024

معلومات عن سورة الكوثر

سورة الكوثر: بسم الله الرحمن الرحيم: ?إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ(2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ?.

سورة الكوثر

هي من السور المكية أي من السور التي نزلت على الرسول محمد صلّى الله عليه وسلّم

وهو في مكة وقبل الهجرة،

ويقع ترتيبها في القرآن الكريم الثامنة بعد المئة بين سور،

وهي السورة الأقصر بين سور القرآن الكريم كله وآياتها ثلاث دون البسملة،

وهي بعد العاديات بترتيب نزولها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

وبتعداد كلمات وعبارات سورة الكوثر تجد أنهم من عشر كلمات وعبارات فقط واثنين وأربعين حرفاً،

أمّا عن سبب نزولها فقد وردت القصة على لسان ابن عباس فقال أنّها نزلت رداً على العاص بن وائل السهمي،

الذي قيل أنّه كان يحادث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ثم انصرف

فجاء قوم رأوه وأنكروا محمد عليه الصلاة والسلام،

فسألوه من هذا؟ فقال: (الأبتر)، وهو لفظٌ لمن لا ولد له، وكان عبد الله بن رسول الله قد مات حديثاً (وقيل القاسم)،

وكان يقول إذا ذَكر محمداً صلى الله عليه وسلم: (دعوه فإنتعرف ما هو رجلٌ أبتر لا عقب له

، لو هلك انقطع ذِكره واسترحتم منه)،

بل وكان يقول له في وجهه: (إني لأشنؤك وإنك لأبتر من الرجال)،

فنزلت سورة الكوثر رداً عليه وعلى كل من يذم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وللتوضيح (إن شانئك) أي إن مُبغِضُك، (الأبتر) هو مقطوع النسل.

الكوثر كما قال صلى الله عليه وسلم: (هو نهر أعطانيه ربي في الجنة) ويصفه فيقول: (عليه خير كثير ترِّدُه أُمتي يوم القِيامة، آنيته عدد الكواكب)،

ومن الدلالة الإعجازية

في هذه السورة القصير أنها أخبرت أن محمداً عليه السلام أنّه سيمتلك نسلاً كالكوثر من ابنته فاطمة الزهراء،

يظل ذكره حتى يوم يبعثون، وأنّ كل من يشتم (شانئ) الرسول الكريم سيكون أبتر،

مع أنّ العاص بن وائل السهمي كان له العديد من الأولاد فلم يكن يظن أن ينقطع ذكره.

فوائد سورة الكوثر

من يقرأها في فرائضه ونوافله سقي يوم القيامة من ماء الكوثر شربة لا يظمأ بعدها.

من قرأها مئة مرة ليلة الجمعة، رأى الرسول عليه السلام في منامه من قرأها سقي من كل نهرٍ في الجنة

من قرأها له عشر حسنات بعدد كل من قدم قُرباناً يوم النحر.

من يقرأها بالمنام بُشِّر بخيرٍ كثير في الدنيا والآخرة حسبما فسرها ابن سيرين في تفسير الجامع.

تستخدم بعض الدول سورة الكوثر في اختبارات النطق، فكما يعرف الجميع في اختبارات الالتحاق بالجيش يجب أن يكون الفرد لائقاً جسدياً ونفسياً،

وسورة الكوثر ستكشف عند نطقها إن كان الفرد يمتلك لثغة في لسانه أم كان صحيح النطق،

وعليها يتم قبوله أو رفضه.

مضامين سورة الكوثر

سورة الكوثر كغيرها من السور المكية التي تعنى بالحثّ على عبادة الله وحدَه

وصرف أشكال العبادة كافّة له وحده من خلال توجيه الخطاب للنبي والأمر عامٌّ للمسلمين كافّة،

كما تضمّنت السورة واحدةً من النِّعم التي امتنّ الله بها على نبيه في الآخرة وهو نهر الكوثر أحد أنهار الجنة كما جاء في الحديث الصحيح في قوله تعالى:

“إنا أعطيناك الكوثر” أن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: “هو نهرٌ في الجنةِ قال: فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- رأيتُ نهرًا في الجنةِ حافَّتيْه قبابُ اللؤلؤِ

قلت: ما هذا يا جبرائيلُ؟ قال: هذا الكوثرُ الذي أعطاكَه اللهُ” إلى جانب الخير الكثير الذي أعطاه إياه في الدنيا والآخرة.

كما تضمنت السورة توجيه الخطاب إلى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بوجوب شُكر الله تعالى على نعمه عن طريق المواظبة على أداء الصلاة والنحر لله –

ذبح ونحر الأنعام- سواءً الأضحية أو النذر أو العقيقة؛ فالذبح يُحرًّم تقديمه لغير الله، كما أخبر الله تعالى أنّ كل من انتقص الرسول

وأبغضه وأبغض كل ما جاء به من الحق والهدى هو الأبتر أي الذي لا ولد له من صُلبه.

تأملات في سورة الكوثر

سورة الكوثر أصغر سورة في القرآن الكريم، ولكن هذه السورة احتوت على معانٍ عظيمة ودلالات مهمة،

ومنها وعد الرسول الكريم بنهر الكوثر وأنه له ولأمته خاصة من يشرب منه لا يظمأ بعدها أبدًا،

وهذا مما اختص به الله -عزّ وجلّ- رسوله الكريم فهو صاحب المقام المحمود والحوض المورود والشفاعة العظمى،

ومن التأملات في سورة الكوثر في قوله تعالى: {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ}،

قال تعالى “أعطيناك” ولم يقل “آتيناك”، والسبب في ذلك أن العطاء مختص بالأموال والأشياء المادية،

أما الإيتاء يكون في الأشياء المعنوية ويختص الإيتاء بالأشياء العظيمة، العطاء يتبعه التمليك،

أما الإيتاء فليس فيه تمليك ويمكن نزعه، كما جاء فعل العطاء بصيغة الماضي

وهو سيحدث في المستقبل كناية عن تحقق الوقوع لا محالة فوعد الله منجز وأمره قائم،

فهو سينصر نبيه الكريم ويظهره على أعدائه ويجازيه يوم القيامة بأن يعطيه نهر خاص به

وذلك بسبب ما قاساه النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وتحمله في سبيل الدعوة إلى الله -سبحانه وتعالى-،

هذا جانب من تأملات في سورة الكوثر ومن التأملات والدلالات الأخرى علاقة النصر بالصبر وهو ما ستتناوله الفقرة اللاحقة.

 يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام