25 أبريل 2024

على من تصح زكاة الزيتون ؟

على من تجب زكاة الزيتون وكل نوع من مستحقيها

عن ابن عباسٍ رضي الله عنهما: أنَّ النبي ﷺ بعث معاذًا إلى اليمن .. فذكر الحديثَ,

وفيه: أنَّ الله قد افترض عليهم صدقةً في أموالهم, تُؤْخَذ من أغنيائهم, فتُرَدُّ في فُقرائهم. متَّفقٌ عليه, واللفظ للبخاري.-

ولقد بيّن الله سبحانه وتعالى في كتابه مصارف الزّكاة، وحصرها في ثمانية أصناف،

قال سبحانه وتعالى:” إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ “،.

وهذه الأصناف على وجه البيان هي:

تصح زكاة الزيتون على

 الفقراء والمساكين:

وهم من كانوا أهل الحاجة، والذين لا يجدون شيئاً، أو أنّهم قد يجدون بعض ما يكفيهم،

وهناك اختلاف بين الفقهاء والعلماء حول أيّهما أشدّ حاجةً، وقد ورد ذلك مفصلاً في كتب الفقه.

العاملون على الزّكاة:

وهم الأشخاص الذين يتولون جمع الزّكاة، ولا يشترط أن يكونوا فقراء، بل أنّهم يعطون من مال الزكاة حتى ولو كانوا أغنياء.

 المؤلفة قلوبهم:

وهم الأشخاص الذين دخلوا في الإسلام حديثاً، حيث أنّهم يعطون من مال الزّكاة لتأليف قلوبهم، و

إنّ مذهب جمهور الفقهاء في هذا المصرف من مصارف الزّكاة هو أنّ هذا السّهم باق لم يسقط، مع أنّ هناك اختلافاً بين الفقهاء في ذلك.

 في الرقاب:

وهم على ثلاثة أشكال:

المكاتبون المسلمون:

فيعانون لفكّ رقابهم. إعتاق الرّقيق من المسلمين. فكّ أسر الأسرى من المسلمين.

الغارمون:

وهم الأشخاص المدينون، والذين يكونون عاجزين عن سداد ديونهم، وهذا الموضوع مفصّل بشكل أكبر في كتب الفقه.

 في سبيل الله:

والمراد بذلك أن يتمّ إعطاء الغزاة المتطوعين للجهاد، وكذلك الإنفاق في مصلحة الحرب، وكلّ ما يحتاجه الجيوش.

ابن السبيل:

وهو الشّخص المسافر المجتاز، والذي تكون نفقته قد فرغت، فيتمّ إعطاؤه ما يكفيه لكي يصل إلى بلده.

وفي هذا الاطار نسوق لكم زكاة الزيتون

ومن الاولى بإعطائها له من الاهل المقربين او غيرهم من عامة المسلمين

إن من المعلوم أن الصدقة على الأقارب تجمع بين الصدقة والصلة ولذلك كانت أفضل من الصدقة على غيرهم،

 لكن ما دام هؤلاء الأقارب غير محتاجين  فإن الصدقة على المحتاجين أفضل .

قال النووي في شرح صحيح مسلم( باب فضل النفقة والصدقة على الاقربين والزوج والاولاد والوالدين ولو كانوا مشركين)

ثم ذكر حديث ابي طلحة الانصاري وفيه:” إِنَّ أَحَبَّ أَمْوَالِى إِلَىَّ بَيْرَحَى وَإِنَّهَا صدقة لله ارجو برها وذخرها عند الله فضعها يا رسول الله حيث شئت.

” قال رسول الله :”بَخٍ ذاك مالٌ رابحٌ بَخٍ ذاك مالٌ رابحٌ وقد سمِعْتُ ما قُلْتَ فيها وإنِّي أرى أنْ تجعَلَها في الأقربينَ.”

فقسمها ابي طلحة في اقاربه وبني عمه .

ولا فرق في استحباب  وفي هذا الحديث من الفوائد غير ما سبق من أن الصدقة على الأقارب أفضل من الأجانب إذا كانوا: 

استحباب صدقة التطوع على القريب وتقديمه علي الأجنبي بين أن يكون القريب ممن يلزمه نفقته أو غيره،

قال البغوي: دفعها إلى قريب يلزمه نفقته أفضل من دفعها إلى الأجنبي.

وقال أيضا : تَحِلُّ صَدَقَةُ التَّطَوُّعِ لِلْأَغْنِيَاءِ بِلَا خِلَافٍ، فَيَجُوزُ دَفْعُهَا إلَيْهِمْ وَيُثَابُ دَافِعُهَا عَلَيْهَا، وَلَكِنَّ الْمُحْتَاجَ أَفْضَلُ، قَالَ أَصْحَابُنَا: وَيُسْتَحَبُّ لِلْغَنِيِّ التَّنَزُّهُ عَنْهَا، وَيُكْرَهُ التَّعَرُّضُ لِأَخْذِهَا.

وفي فيض القدير للمناوي عند شرح الحديث :  “الصَّدقةُ على المسكينِ صَدقةٌ”، أي: لها أجْرُ التَّصدُّقِ عليه، “وهي على ذِي الرَّحمِ اثنتانِ: صَدقةٌ وصِلةٌ”

الصدقة على المسكين الاجنبي صدقة فقط وهي على ذي الرحم اثنان أي صدقتان اثنتان (صدقة وصلة)

فهي عليه أفضل لاجتماع الشيئين، ففيه حث على الصدقة على الأقارب وتقديمهم على الاباعد  ،

لكن هذا غالبي وقد يقتضي الحال العكس ولهذا قال ابن حجر  عقب الخبر: لا يلزم من ذلك أن يكون هبة ذي الرّحم أفضل مطلقًا لاحتمال كون المسكين محتاجًا ونفعه بذلك متعديًا والآخر بعكسه

يشمَلُ الفرْضَ مِن الزَّكاةِ لِمَن لا تجِبُ عليه النَّفقةُ، والمُستحبَّ من مُطلقِ الصَّدقاتِ،

كما قال تعالى في الصَّدقاتِ وإيتاءِ الأموالِ: {وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى} [البقرة: 177]،

أي: القرابةِ، واليَتامى المحاويجَ منهما، ولم يُقيِّدْ لعدَمِ الإلباسِ؛ لأنَّ إيتاءَ الأغنياءِ هِبةٌ لا صَدقةٌ، وقدَّمَ ذوي القُربى؛ لأنَّ إيتاءَهم أفضَلُ؛ لأنَّها صَدقةٌ وصِلةٌ.

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام