25 أبريل 2024

من هو أول مؤذن في الاسلام

من هو أول مؤذن في الاسلام

الأذان مشتقٌّ من أذن،يعرّف الأذان شرعاً على أنّه النداء للصلاة، ومن الجدير بالذكر أنّ الأذان شُرع في عهد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في المدينة المنورة،

وكان ذلك بسبب رؤيا رآها أحد الصحابة، وهو عبد الله بن زيد بن عبد ربه رضي الله عنه، وكان ذلك بعد أن همّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بضرب الناقوس،

حيث رأى ذلك الصحابي وهو نائم رجلاً عليه ثوبان أخضران وفي يده ناقوس يحمله،

فقال للرجل: (يا عبد الله أتبيع الناقوس؟)، قال: (وما تصنع به؟)،

فقال الصحابي: (ندعو به إلى الصلاة)، قال: (أفلا أدلّك على خيرٍ من ذلك)، فقال: (بلى)،

قال: (تقول الله أكبر الله أكبر، إلى نهاية الأذان)، ثمّ أفاق عبد الله بن زيد -رضي الله عنه- من نومه،

وفي الصباح ذهب إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وأخبره بما رأى،

فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّها لرؤيا حقٍّ إن شاء اللهُ، فقُمْ مع بلالٍ فألْقِ عليه ما رأيتَ فليُؤذِّنْ به فإنَّه أندَى صوتاً منك)،

أول مؤذنٍ في الإسلام

أول مؤذنٍ في الإسلام بلال بن رباح رضي الله عنه، الحبشي التيمي القرشي بالولاء،

يكنى بأبي عبد الله أو بأبي عبد الرحمن، عذّبه المشركون بسبب إسلامه،

فكان أمية بن خلف يعذّبه في الحرّ الشديد في صحراء مكة المكرمة، ويضع الصخرة العظيمة على صدره،

فاشتراه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، ثمّ أعتقه، فلزم الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وآخى بينه وبين أبي عبيدة بن الجراح،

وشهد مع الرسول -عليه الصلاة والسلام- جميع المشاهد، وكان خازناً له، ومن أقدم من أسلم وهاجر،

توفي في دمشق، وله من العمر بضعٌ وستون سنةً، ودفن في مقبرة دمشق عند الباب الصغير.

حياة بلال بن رباح

أم بلال بن رباح -رضي الله عنه- حمامة، التي كانت مولاة لبني جمح، حيث وُلد بلال الحبشي في مكة وعاش فيها،

وممّا روي في شأن بلال -رضي الله عنه- ما أورده الحاكم أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- قال إن السُبّاق أربعة،

فالرسول سابق العرب، وسلمان سابق الفرس، وبلال سابق الحبشة، وصهيب سابق الروم،

وكان يقول عمر بن الخطاب: (أبو بكر سيدنا، وأعتق سيدنا)، كما أنّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- شهد لبلال بدخول الجنة.

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام