25 أبريل 2024

هل تعلم ماهو اول شيء خلقه الله سبحانه وتعالى ؟

هل تعلم ان اول ما خلق الله تعالى هو القلم

خلقِ الله

تعدّدت الآراء واختلفت الأقوال والأبحاث والأحاديث حول أوّل ما خلقه الله تعالى؛

حيث خلق الله تعالى الأرض والسماء والقمر والشمس والنجوم والبشر؛ فجميع هذه هي مخلوقات الله تعالى،

لكن جاء الاختلاف بأوّل الأشياء التي خُلقت؛ حيث قال بعض العلماء إنّ القلم أول ما خلق،

وبعضهم قال العرش، والبعض منهم قالوا الماء، وما زال العديد من الناس يتساءلون عن أوّل ما خلقه الله تعالى.

سنتناول في هذا المقال عن القلم كأول ما خلق الله تباعاً كما ورد عند أكثر العلماء والباحثين مستدلّين بالأحاديث والآيات القرآنية.

القلم

هناك العديد من العلماء قالوا إنّ أول ما خلقه الله تعالى هو القلم، فقال عبادة بن الصامت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( إنّ أول ما خلق الله القلم، فقال له: اكتب، قال: رب وماذا أكتب؟، قال: اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة).

وقد خلقه الله عزوجل قبل خلق السماوات والأرض والخلائق بخمسين ألف سنة، وذلك ليكتب مقادير الخلائق

فكتب كل شيء منذ الخلق حتى قيام السّاعة، وكل شيءٍ مكتوب عند الله سبحانه وتعالى،

أحاديث

قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم:

” إنَّ أوَّلَ مَا خَلَقَ اللهُ ( القَلمَ ) قَالَ له: اكتُبْ، قال: مَا أكْتُبْ ؟ قَالَ:

اكتُبْ القَدَرَ، مَا كان، وما هو كائنٌ إِلى الأبد.” رواه الترمذي وقَالَ الألباني: صحيح ( صحيح الجامع ). ( صحيح الجامع: 2017 ) .

قَالَ الإمَامُ ابن كثير في البداية والنهاية :

أن العرش مخلوقٌ قبل ذلك وهذا هو الذي رواه مسلم في صحيحه حيث قال:

” كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة قال: وعرشه على الماء”.

فقالوا فهذا التقدير هو كتابته بالقلم المقادير، وقد دَلَّ هذا الحديث أن ذلك بعد خلق العرش فثبت تقديم العرش على القلم الذي كتب به المقادير كما ذهب إلى ذلك الجماهير.

ويُحْمَلُ حديث القلم على أنه أوَّل المخلوقات من هذا العالم.

وقَالَ الإمَامُ القرطبي في الجامع لأحكام القرآن :

قَالَ ابن عباس رضي الله عنه: هذا قَسَمٌ بالقلم الذي خلقه الله؛ فأمره فجرى بكتابة جميع مَا هو كائن إلى يوم القيامة،

قال: وهو قلمٌ من نور، طوله كما بين السَّمَاء والأرض، ويُقَال. خلق الله القلم ثم نظر إليه فأنشق نصفين، فقال: أجرِ،

فقال: يا رب بِمَ أجري ؟ قال: بما هو كائنٌ إلى يوم القيامة؛ فجرى على اللوح المحفوظ.

وقَالَ الإمَامُ القرطبي :

وقَالَ غيره: فخلق الله القلم الأوَّل فكتب مَا يكون في الذكر ووضعه عنده فوق عرشه، ثم خلق القلم الثاني ليكتب به في الأرض

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام