15 يونيو 2024

وفاة الشيخ «فوزي السعيد» عن يناهز الـ74 عاما

توفي فجر اليوم الأحد، الداعية السلفي الشيخ فوزي السعيد إمام وخطيب سابق بمسجد التوحيد في رمسيس بعد تدهور حالته الصحية عن عمر يناهز 74 عامًا.

الحالة الصحية للداعية فوزي السعيد

حيث كانت الحالة الصحية للداعية فوزي السعيد قد تدهورت بشدة بعد اعتقاله على مدار عامين في سجون الانقلاب.
حيث أصيب بعدة أمراض منها : السكر، وقصور الكلى، وضغط الدم المرتفع، واضطرابات القلب.
واعتقلت سلطات الإنقلاب الداعية فوزى السعيد من بيته في 5 يوليو 2014، وبعد 4أيام من حبسه فى سجن العقرب ، نقل إلى العناية المركّزة بعد تدهور حالته الصحية ، ولم يتم الإفراج عنه إلا فى 23 مارس 2016.
وابتلى السعيد بوفاة ابنته أثناء حبسه فى عام 2015.


واقترن اسم السعيد بمسجد التوحيد الذي بناه بحي غمرة بقلب القاهرة ، ورفيق جهاده الشيخ محمد عبدالمقصود .
وعانى الشيخ فوزي السعيد على مدار حكم مبارك.


ففي 2001 اتهم فى القضية المعروفة إعلاميًا باسم “تنظيم الوعد” ، ومعه ما يقرب من 94 من الإسلاميين.


وقضت المحكمة العسكرية في 2 سبتمبر عام 2002 بسجن 51 متهما، وبراءة 43، كان بينهم الشيخ فوزي السعيد.
شارك الشيخ فى ثورة يناير منذ اليوم الأول وعاد للخطابة بمسجده بعدها .


كما رفض فوزي السعيد الإنقلاب العسكري و هاجم سياسات حزب “النور”، و شارك في اعتصامات مؤيدي الشرعية بميداني “رابعة” والنهضة”.


وصف الرئيس السيسي، من فوق منبره، عقب الانقلاب، بأنه الخائن الأكبر، وجاهر بأنه ألدّ أعداء الإسلام على الأرض ، وذلك قبل منعه من الخطابة ، واعتقاله.

 يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام