25 أبريل 2024

كيف اكون من عباد الله المتقين ؟

كيف اكون من عباد الله المتقين ؟

التقوى :

عرّف السلف الصالح التقوى بعدة تعريفات، منها قول على بن أبي طالب رضي الله عنه:

(هي الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والرضى بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل)،

وعرّفها عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قائلاً: (تقوى الله؛ أنّ يُطاع فلا يُعصى، ويُذكر فلا يُنسى،

ويُشكر فلا يُكفر)؛ فالتقوى تتحقق بفعل الطاعات واجتناب الذنوب والمعاصي؛ خوفاً من الله تعالى،

ووقايةً من سخطه وغضبه، والتقوى سببٌ للفرج عند النوازل والمصائب، ولفتح أبواب الرزق،

ولتكفير السيئات ورفع الدرجات والفوز بالجنة، والنجاة من العذاب والهلاك والسوء،

كما قال الله تعالى: (وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).[١][٢]

كيفيّة تقوى الله

يمكن القول أنّ التقوى تتحقق بالحرص على جملةٍ من الأمور، منها ما يأتي: العبوديّة لله تعالى:

وتتحقّق العبوديّة بالانقياد لأحكام الله تعالى التي أحلّ بها الحلال وحرّم بها الحرام، والخضوع لشرعه

وما فرض من فرائض وحدّد من حدودٍ بحبٍّ وذلٍّ له سبحانه، كما قال الإمام ابن تيمية:

(العبوديّة اسمٌ جامعٌ لكلّ ما يحبه الله تعالى و يرضاه؛ من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنه)،

وهي أعمال العبد السلوكيّة والقلبيّة الموافقة لطلب المعبود، ومن الجدير بالذكر أنّها الغاية الأسمى

التي خلق الله تعالى الإنسان من أجلها، كما قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)،

ولا يمكن الوصول إلى التقوى إلا من خلالها.

ذكر الموت وأهوال القيامة:

إذ إنّ ذكر الموت وأهوال يوم القيامة، يحرّر المسلم من أسر الدنيا، ويعالج نفسه من أمراض الحسد،

والكبر والغرور، والأنانية، والطمع، ويدفع الإنسان إلى العمل الصالح والتقوى. العمل الصالح:

إذ إنّ المحافظة على الفرائض والمسارعة إلى النوافل؛ يزوّد المسلم بالهمة لمجاهدة النفس،

ويرتقي به إلى التقوى، أمّا إذا تهاون بالفرائض و قصّر بالنوافل؛ فإنّ الهمّة ستضعف،

وتجدر الإشارة إلى أنّ القليل الدائم من الأعمال الصالحة خيرٌ من الكثير المُنقطع، كما قال رسول الله صلّى

الله عليه وسلّم: (سدِّدوا وقارِبوا، واعلموا أنَّه لن يُدخِلَ أحدُكم عملُه الجنَّةَ، وأنَّ أحبَّ الأعمالِ؛

أدوَمُها إلى اللهِ وإن قلَّ).

العلم النافع:

فالعلم يقود المسلم إلى معرفة ربّه عزّ وجلّ؛ فيخافه ويخشاه، ويدفعه إلى العمل الصالح، والخُلق الفاضل،

والاعتصام بالكتاب والسنّة؛ ممّا يؤدي إلى تقوى الله تعالى، ويمكن القول أنّ العلم النافع؛ هو كلّ علمٍ يُقرّب

الإنسان من ربّه، والاستزادة منه ترفع قدر العبد عند الله تعالى، حيث قال تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ

وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ).

مداومة التوبة والاستغفار:

والتوبة النصوح تكون بالإقلاع عن الذنب مباشرةً، والندم على ما فات من الذنوب، والعزم على عدم العودة

إليها في المستقبل، هكذا تكون التوبة صادقةً؛ فتمحو السيئات، وتبعد صاحبها عن المعاصي والذنوب،

ويجب على المسلم أن يداوم على التوبة والاستغفار؛ لأنّ الإنسان لا يخلو من الذنوب والمعاصي،

كما قال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ

جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ).

الصبر ومجاهدة النفس: إذ إنّ مجاهدة النفس تؤدي إلى الصبر على الطاعة، والصبر عن المعصية،

والصبر على البلاء، كما قال تعالى:(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ).

اختيار الصحبة الصالحة:

فالصديق الصالح يذكّر صديقه بالله تعالى، وينصحه ويوصيه بالخير، ويؤثر في أخلاقه، ويقوي عزيمته

على الطاعات، مما يكسبه الصلاح والتقوى، ويقرّبه من الله تعالى، ويقيه من مكائد الشيطان، وقد بين رسولنا الكريم –

عليه الصّلاة والسّلام- أهمية اختيار الصديق الصالح والبعد عن أصدقاء السوء؛ فقال:

(إنَّما مثلُ الجليسِ الصَّالحِ والجليسِ السُّوءِ؛ كحاملِ المِسكِ ونافخِ الكيرِ، فحاملُ المسكِ إمَّا أن يُحذِيَك، وإمَّا أن تَبتاعَ منه، وإمَّا أن تجِدَ منه

ريحًا طيِّبةً، ونافخُ الكيرِ إمَّا أن يحرِقَ ثيابَك، وإمَّا أن تجِدَ ريحًا خبيثةً).

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام