20 يوليو 2024

ماهو النذر ؟ هل هو الطريق لتحقيق ما نريد؟

ماهو النذر وفيما تتمثل انواعه ؟

إنّ المدلول الرئيس الذي عليه محور لفظ النذر في كتاب الله -عزّ وجلّ- التنبيه والترهيب من الأقوال والأعمال التي تؤدي إلى غضب الله،

وقد ذُكر لفظ النذر بمشتقاته في كتاب الله -عزّ وجلّ- مئةً وواحدٍ وثلاثين مرّةً على نحوين؛ الاسم والفعل، وأُكثِر من اشتقاق الاسم منها، نحو لفظ نذير،

فقد وردت ما يزيد على ثلاثين موضعاً، كقوله تعالى: (فَقَدْ جَاءَكُم بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ)  

وقُرن لفظ التبشير مع الإنذار في ستّة عشر موضعاً،

كقوله تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا)،

ومن الجدير بالذكر أنّ دلالات لفظ النذر في كتاب الله تعدّدت إلى خمسة معانٍ بيانها كالآتي:

التنبيه والتحذير الذي بُعث فيه الرسل، كما في قوله تعالى: (أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ)؛ أي حذّرهم من خطر الابتعاد عن أمر الله.

إيجاب المسلم على نفسه التزاماتٍ لم يوجبها الله عليه، كما في قوله تعالى: (وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ)؛ أي أن يأتوا بما فرضوه على أنفسهم من أحكامٍ،

ولم يرد هذا المعنى إلّا في ثلاثة مواضع في القرآن الكريم. إتيانها بمعنى الرسل،

كما في قوله تعالى: (كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ) أي بالرسل،

وكثُر هذا المعنى في عدّة آياتٍ من القرآن الكريم. إتيانها بمعنى الإخبار، كما في قوله تعالى:

(هَٰذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الْأُولَىٰ)، أي هذا إخبارٌ ممّا مضى عن الأمم السابقة.

إتيانها بمعنى رسول الله محمّد -صلّى الله عليه وسلّم-، كما في قوله تعالى: (وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ)؛

أي محمّد -عليه الصلاة والسلام-، وعليه أكثر المفسّرين، وقيل: القرآن،

وذهب كلٌّ من وكيع وعكرمة وسفيان بن عيينة إلى القول بأنّه الشيب.

حكم النذر عند المذاهب الاربعة :

يختلف حكم النذر بحسب حال وقوعه من الناذر، وبيان ذلك على النحو الآتي بعد وقوع النذر من الناذر؛

يجب الوفاء بالنذر إن كان النذر صحيحاً مستكملاً شروطه؛

لأنّ الناذر قد ألزم نفسه به، ودليل ذلك قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-:

(مَن نَذَرَ أنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ، ومَن نَذَرَ أنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ)

و قبل وقوع النذر من الناذر؛ اختلف الفقهاء في جواز الإقدام على النذر، وبيان اختلافهم على النحو الآتي:

الحنفيّة:

ذهب الحنفيّة إلى أنّ النذر قُربةٌ مشروعةٌ إن كان صحيحاً مستوفياً لشروطه، فقولهم إنّه قُربةٌ؛

لأنّه نوعٌ من القُرَب والعبادات التي يتقرّب بها العبد إلى الله -عزّ وجلّ-، وقولهم إنّه مشروعٌ؛ لورود النصوص الآمرة بوجوب الإيفاء به.

 المالكيّة:

ذهب المالكيّة إلى أنّ حكم النذر يختلف باختلاف نوع النذر كالآتي: النذر المطلق؛

وهو أن يُلزم المكلّف نفسه قُربةً؛ شكراً وثناءً لله لحصول نعمةٍ أو دفع نقمةٍ وشرٍ،

كمن نجّاه الله من كُربةٍ أو رزقه الله مالاً، فهذا النوع حكمه الندب.

النذر المعلّق؛ وهو أن يُلزم المكلّف نفسه قُربةً يعلّقها على حصول شيءٍ ما في المستقبل،

ويتفرّع إلى نوعين بيانهما فيما يأتي:

تعليق الناذر نذره على شيءٍ لا علاقة له فيه، كأن يقول: “إن شفى الله مريضي فعليّ كذا”،

وهذا النوع من النذر اختُلف في حكمه إلى قسمين كالآتي: إن لم يعتقد الناذر أنّ في نذره نفعٌ في تحقيق الغرض منه؛

فبعضهم قال بالكراهة، وبعضهم قال بالجواز. إن اعتقد الناذر أنّ في نذره نفعٌ في نيله غرضه؛ فحكمه حرامٌ؛

لأنّه بذلك خالف قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-:

(لا تَنْذِرُوا، فإنَّ النَّذْرَ لا يُغْنِي مِنَ القَدَرِ شيئًا، وإنَّما يُسْتَخْرَجُ به مِنَ البَخِيلِ)

تعليق الناذر نذره على أمرٍ أو شيءٍ من فعله، كأن يقول: “إن فعلت كذا فعليّ كذا”، فحكمه الكراهة ويجب عليه الوفاء به بعد وقوعه.

النذر المكروه

هو أن يُلزم المكلّف نفسه فعل شيءٍ مكروهٍ، كأن يقول: “لله عليّ أن أصوم كُلّ يومٍ”

، فحكمه الكراهة؛ لثقل فعله على النفس، إلّا أنّه يجب الوفاء به بعد وقوعه. نذر شيءٍ لا يستطيعه الناذر؛ فحكمه حرامٌ.

الشافعيّة:

ذهب الشافعيّة إلى أنّ حكم النذر ينقسم إلى قسمين كالآتي: إن كان النذر نذر طاعةٍ، فهو قُربةٌ؛

وذلك لأنّه مناجاةٌ لله تعالى. إن كان النذر نذر لجاجٍ للمخاصمة؛

فهو مكروهٌ؛ لأنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قد نهى عنه بقوله:

(لا تَنْذِرُوا، فإنَّ النَّذْرَ لا يُغْنِي مِنَ القَدَرِ شيئًا، وإنَّما يُسْتَخْرَجُ به مِنَ البَخِيلِ).

 الحنابلة:

ذهب الحنابلة إلى أنّ النذر مكروهٌ وإن كان طاعةً؛ لأنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- نهى عنه حيث قال: (إنَّه لا يَأْتي بخَيْرٍ، وإنَّما يُسْتَخْرَجُ به مِنَ البَخِيلِ)،

فالناذر بنذره لا يُمكنه تغيير ما يقع، ولا إحداث شيءٍ جديدٍ، ويجب عليه الوفاء بنذره بعد وقوعه.


انواع النذر :

 النذر إلى ستّة أقسامٍ  ويختلف حكم كُلّ قسمٍ عن الآخر، وبيان ذلك كما يأتي:

نذر الطاعة:

وهو أن يُلزم الناذر نفسه فعل طاعةٍ؛ كالصلاة، والصوم، وغيرهما،

وينقسم إلى قسمين صحيحين هما: المطلق: كقول: “لله عليّ أن أتصدّق بمئة دينارٍ”،

وهذا النوع من أفضل أنواع النذور، وقد ذُكر في القرآن الكريم مدح الله للموفين به،

حيث قال: (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا)،

ويجب على الناذر الوفاء به، فإن لم يستطع يكفّر عن نذره بكفّارة اليمين،

لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (مَن نَذَرَ أنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ، ومَن نَذَرَ أنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ).

المعلّق: كقول: “إنّ شفى الله مريضي فللّه عليّ أن أصوم شهراً”،

ويجب على الناذر الوفاء به إن تحقّق الشرط، فإن لم يستطع فعليه كفّارة اليمين،

ودليل ذلك قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن نَذَرَ أنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ، ومَن نَذَرَ أنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ) .

نذر المعصية:

وهو أن يُلزم الناذر نفسه فعل معصيةٍ محرّمةٍ، كأن يقول: “لله عليّ أن أشرب الخمر”، ويحرم على الناذر الوفاء به، وتجب عليه كفّارة اليمين،

حيث قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لا وَفَاءَ لِنَذْرٍ في مَعْصِيَةٍ، وَلَا فِيما لا يَمْلِكُ العَبْدُ).

نذر المباح:

هو أن يُلزم الناذر نفسه فعل أمرٍ مباحٍ يستوي تركه وفعله، كأن يقول: “لله عليّ أن أركب السيارة”،

فالناذر مخيّر في هذا النوع بين فعل ما نذر به وبين تركه، وإن تركه تكون عليه كفّارة اليمين،

حيث قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ اليَمِينِ).

نذر المكروه:

هو أن يُلزم الناذر نفسه فعل أمرٍ مكروهٍ،  فيستحبّ للناذر عدم الوفاء به، والتكفير عن نذره، لقول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-:

(إذا حَلَفَ أحَدُكُمْ علَى اليَمِينِ، فَرَأَى خَيْرًا مِنْها، فَلْيُكَفِّرْها، ولْيَأْتِ الذي هو خَيْرٌ

.نذر المطلق:

هو ألّا يُعيّن الناذر في نذره شيئاً، كأن يقول: “لله عليّ نذرٌ”، فتجب على الناذر في هذه الحالة كفّارة اليمين،

حيث قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ اليَمِينِ).

نذر اللجاج والغضب:

هو ما يُخرجه الناذر مخرج اليمين، فيعلّقه صاحبه بشرطٍ يقصد به المنع منه أو الحثّ عليه أو التصديق أو التكذيب، كأن يقول:

“إن كلّمت فلاناً فللّه عليّ صيام شهرٍ”، فالناذر مخيّرٌ بين فعل نذره أو تركه، وعليه كفّارة اليمين إن لم يفعل نذره،

حيث قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ اليَمِينِ).


يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام