20 يوليو 2024

هل ستهدم الكعبة في آخر الزمان ومن سيهدمها ؟

متى ستهدم الكعبة في آخر الزمان ومن سيهدمها ؟

صحّ عن النبي عليه الصلاة والسلام عدّةُ أحاديثَ عن هدم الكعبة في آخر الزمان، ومن تلك الأحاديث قوله:

(كأني به أسودَ أفحَجَ، يَقلَعُها حجَرًا حجَرًا)،

وقد ذكر ابن حجر العسقلاني صفاتِ من يهدم الكعبةَ، فهو حمش الساقين، أي دقيقهما، ولذلك سُمي بذي السويقتين،

وأمّا أفحج فهو بعيد ما بين الساقين، والأصلع هو الذي يذهبُ شعر مقدمة رأسه، والأصمع صاحبُ الأذنيين الصغيرتين،

أمّا الأصعل فهو صاحبُ الرأس الصغيرة .

زمن  هدم اكعبة :

وقت هدم الكعبة نصّ العلماءُ على أنّ هدم الكعبة يكون في آخر الزمان، واقتراب الساعة، حيثُ لا يبقى أحد من أهل التوحيد والإيمان،

وقد ذهب العلامةُ ابن حجر العسقلاني إلى القول بأنّ هدم الكعبة يعارض ما وعده الله من جعل هذا الحرم آمنا،

فقد دفع الله عن الكعبة شرّ من أراد هدمها من قبلُ، وهو أبرهة الحبشي، فكيف يمكّن الحبشة منها بعد أن أصبحت قبلة للمسلمين،

وقد أجاب العلماء عن ذلك بأنّ الهدم إنّما يكون بعد نزول عيسى عليه السلام، وقال بعضهم بأنّ هدمَها يكون بعد موت عيسى عليه السلام،

ورفعِ القرآن، وذهاب الدين، حتى لا يُقال في الأرض الله  وهذا ما يُشير إلى أنّ معالمَ الدين ستُرفَع من أصلها، ولن يبقى منها شيء.

من سيهدم الكعبة في اخر الزمان :

أشار النّبي عليه الصّلاة والسّلام إلى علامةٍ من علامات قرب حلول السّاعة وهي هدم الكعبة المشرّفة، مشيراً إلى الرّجل الذي يقوم بهذا العمل الشّنيع .

وهو حبشيّ أيضاً كأبرهة الحبشيّ ومن صفاته الخلقيّة التي ذكرت في الأحاديث الصّحيحة عن النّبي عليه الصّلاة والسّلام أنّه أصلع بدون شعر،

وهو أفيدع أي في مفاصله اعوجاج كأنّها أخرجت من موضعها، كما وصفه النّبي الكريم بذوي السّويقتين كنايةً عن دقّة ساقيه وصغرهما،

وقد تطرّق النّبي الكريم إلى الكيفيّة التي يهدم فيها الحبشي اللّعين الكعبة،

حيث سيكون معه مساحي ومعاول يضرب بهما الكعبة وينتزع بها أحجارها وحلّتها، ويستخرج كنوزها.

عَنْ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ‏قَالَ ‏

: ‏سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏يَقُولُ :‏

( يُخرِّبُ الكعبةَ ذو السُّويقتينِ منَ الحبَشةِ ؛

ويسلبُها حُلِيَّها ؛ ويجرِّدُها من كسوتِها ؛ ولَكأنِّي أنظرُ إليهِ أُصيلعًا أفيدِعًا ؛ يضربُ عليها بِمَساحيهِ ومِعولِهِ ).

  حينما يترك العرب والمسلمون تعظيم البيت الحرام في نفوسهم ويستحلّوا حرمته،

وفي الحديث الصّحيح إشارةٌ لذلك حينما يقول عليه الصّلاة والسّلام

( يُبايَعُ لرجُلٍ بينَ الرُّكنِ والمَقامِ ولن يَستَحِلَّ البيتَ إلَّا أهلُه فإذا استَحَلُّوه فلا تَسأَلْ عن هَلَكَةِ العرَبِ

ثم تَجيءُ الحبَشَةُ فيُخَرِّبونَه خَرابًا لا يُعمَرُ بعدَه أبدًا همُ الذينَ يَستَخرِجونَ كَنزَه .


يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام