20 يونيو 2024

ما الحكمة من ابتلاء الله لعباده ؟

ما الحكمة من ابتلاء الله لعباده ؟

ابتلاء الله للعبد

 الابتلاءُ لغةً مأخوذٌ من مادة بلَوَ، وهي تدلّ على نوعٍ من أنواع الاختيار، ويكون إمّا بالخير أو الشرّ، فيبتلي الله عبده بلاءً حسناً أو سيئاً، فيختبر بذلك صبره وشكره، أمّا اصطلاحاً فهو تكليفٌ بأمرٍ شاقٍّ، فالدنيا دار ابتلاءٍ واختبارٍ، يُبتلى المسلم فيها بالسرّاء الضرّاء، وبالرخاء والشدّة، وبالمرض والصحّة، والفقر والغنى، والشبُهات والشهوات، فينظر الله إلى من يشكر ومن يكفر، ومن يصبر ومن يقنط، فيُجازيهم على مواقفهم تلك، والناس في التعامل مع الابتلاء ثلاثة أقسامٍ: فمنهم من يسخط ويُسيء الظنّ بالله، ومنهم من يصبر ويُحسن الظنّ بالله، ومنهم من يرضى ويشكر، والرضا أمرٌ زائدٌ عن الصبر.


أنواع الابتلاء

 أنواع الابتلاء بالنسبة للمُبتلى هي:

 الابتلاء التكليفيّ؛ وهو الابتلاء الذي يكون على مستوى الإنسان بشكلٍ عامٍّ، ويُمكن أن يُسمّى ابتلاء حمل الأمانة والتكليف.

الابتلاء الشخصيّ؛ فيكون بما يُصيب المرء، إمّا بنفسه أو من حوله من أهله، من سرّاءٍ أو ضرّاءٍ.

 الابتلاء الاجتماعيّ؛ وهو أن يبتليَ الله الخلْق بعضهم ببعضٍ، فيكون بأن يرفع بعضهم فوق بعضٍ، أو بالتفاوت بينهم فيما قسمه من حظوظ الدنيا، من غنىً أو فقرٍ، ورفعةٍ أو وضعةٍ، فيشمل الابتلاء الصنفين، ابتلاء شكرٍ أو صبرٍ.

الابتلاء الأُمميّ؛ وهو ما يُصيب الأمّة من ضيقٍ في العيش أو رغدٍ، ومن أحوالٍ مُختلفةٍ للمناخ.


حكمة الله في الابتلاء

 إنّ للابتلاء حِكمٌ عديدةٌ، منها:

 تحقيق العبودية لله تعالى، فقد يكون الشخص عبداً لنفسه وهواه، وعندما يُصيبه البلاء ينكص على عقبيه خسر في الحياة الدنيا والآخرة وهو الخُسران المبين.

 إعداد المؤمن للتمكين في الأرض، والتمكين هو درجة الأنبياء ويكون بعد المحنة والمشقة فإذا صبر مُكّن.

كفارةٌ لذنوب العبد.

 علو الدرجات وحصول الأجر.

 فرصةٌ للتفكير في عيوب النفس، وما اقتُرف من أخطاءٍ ماضيةٍ.

 البلاء هو درسٌ من دروس التوكل، والإيمان، والتوحيد.

جعل النفوس أقرب إلى الله -تعالى- ويُخرج العُجب من داخلها.

 إظهار معادن الناس :

 الابتلاء سببٌ في إعداد الرجال وتربيتهم، فقد أعد الله النبي -صلى الله عليه وسلم- فتحمّل الكثير من الشدائد والمحن في صغره؛ ليتحمل مسؤولية المهمّة العظيمة.

 التذكير بالذنوب من أجل التوبة عنها، فهي فرصةٌ للرجوع إلى الله قبل يوم الحساب.

 كشف حقيقة الدنيا وأنّها مجرد مَتاع الغرور، وأنّ الحياة الكاملة هي التي بعد الحياة الدنيا.

 التذكير بفضل نعمة الله على المسلم بالعافية والصحة، فيكون البلاء سببٌ في شكر وحمد الله على ما أنعم. الاشتياق للجنة.

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام