25 أبريل 2024

همسات إلى حامل القرآن

همسات إلى حامل القرآن

يا حامل القرآن

” بقدر ملازمتك للقرآن بقدر ما يعطيك القرآن من أسراره وكنوزه ..
وكلٌ يفتح الله عليه بابا من أبواب الفهم للقرآن ودلالاته “

يا حامل القرآن

” سلوا أصحاب القرآن عن متعة التسميع أمام معلم يفخر بك إذا رآك مجتهدًا ، ويخاف عليك إن رآك مهموماً ، فيأخذ فؤادك إليه بالدعاء “.

يا حامل القرآن

” الوحدة .. العزلة .. الإنفراد
يعتبرها بعضهم مرضًا نفسيا يحتاج للعلاج ..!!
ويعتبرها أهل القرآن نعمة يهربون من الناس لأجلها !!

يا حامل القرآن

” من عجائب القرآن أنه سهل الحفظ ، سريع التفلت ، وذلك لكيلا يزاحمه أحد ، فيكون هو شغلك الشاغل ، وصاحبك الدائم ، وأنيسك في الليل والنهار “

يا حامل القرآن

” في زمن كثرت فيه الملهيات والمتغيرات والفتن بشتى أشكالها ، لابد أن تستميت من أجل أن تبقى في عداد الحفّاظ لكتاب الله “.

يا حامل القرآن

” وأنت تقرأ القرآن ، ابحث عن نفسك بعد كل آية ، ستجد ما يقصدك ويعنيك ، ستجد ما ينفعك ويحتويك ، ستجد دواءً يشفيك ، وسعادة تكسُر همّ ماضيك “.
يا حامل القرآن

” كم من دمعة مسحها القرآن ؟
وكم من جرح ضمده القرآن ؟
وكم من روح آنس وحشتها القرآن ؟
كم هم أهل القرآن في نعمة عظيمة لا يستشعرها سواهم ؟!

يا حامل القرآن

” عندما تستصعب سورة ، أو تعسر حفظك لها ، كررها واستشعر كم قرأت من حرف ، والحرف بكم حسنة ، وما يضاعفها ستجد نفسك مقبلًا بعزيمة وإصرار “.

يا حامل القرآن

” ما دمنا مع القرآن
فلن يضيعنا الله “.

يا حامل القرآن

” لا تبعدك المعاصي عن القرآن ، فإنها والله أكبر ما يحول بين الحافظ والقرآن “.

يا حامل القرآن

” من أقبل على القرآن بِكُل ما فيه ، أقبل عليه القرآن “

يا حامل القرآن

” ذٰلك القرآن عَزيز لا يُعطى لِمن أخذه بِضَعف أو تكاسل ،
فخُذه بِحقه !! “

يا حامل القرآن

” يامن رزقك الله وامتن عليك بأن جعل صدرك مستودعاً لكلامه ، أحسن الحفظ .. واحفظ الأمانة ، فحري بصدر يحمل كلام الله
أن لا يحمل إلا كل خير “

يا حامل القرآن

” لا تدع فرحة الحفظ تلهيك عن تثبيته ..
فالمحافظة على القرآن في صدرك يحتاج منك عناية من مداومة على تلاوته واستظهاره وقيام الليل فيه “.
يا حامل القرآن
” لا تيأس وتقول لم أتقن الزمن أمامك ..
والحياة مشرقة بهيّة ، فقط ثبت قدمك .. واستمر في طريقك
وسوف تلقى مايسرك “.

يا حامل القرآن

” قال أحد السلف لطلابه :
أتحفظ القرآن ؟
قال : لا
قال : مؤمن لا يحفظ القرآن !
فبم يتنعم ! فبم يترنم !
فبم يناجي ربه !”

يا حامل القرآن

” إذا أحسست بثقل في إتمام وردك ، فاعلم أن هناك ذنبا جثم على القلب فكدّره .
قال عثمان رضي الله عنه :
لو صفت قلوبنا ما شبعت من كلام ربنا “

يا حامل القرآن

” لا تتعثر مهما كثرت في طريقك العقبات ..
لا بد من العقبات ..
ولا بد من الصبر ..
بل المصابرة والمجاهدة .. “

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا وغمومنا وقائدنا وسائقنا إلى جنات النعيم ..

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام