15 يونيو 2024

هل تعلم ماهي الارض المباركة التي ذكرت فالقران ؟

هل تعلم ماهي الارض المباركة التي ذكرت فالقران ؟

الله عز وجل قال عن خليله عن عبده عن نبييه ابراهيم عليه السلام قال : وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ  .” وسمى الله عز وجل اخراج نبييه ابراهيم وأخيه لوط عليهم السلام من ارض العراق الى ارض الشام سماه نجاة لأنه كان يوم ذاك مبتلا بأعداء الله وأرادوا به كيدا وقد ضمت الارض المقدسة جميع الانبياء فيها والتي ورد ذكرها فالقران الكريم عديد المرات وهي ارض المقدس تمتد الى ان تحد الشام والعراق .

ذكر الارض المقدسة  فالقران

( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) 1 الإسراء ,

(وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ ) 71 الأنبياء ,

( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ ) 81 الأنبياء ,

( فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِن شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَىٰ إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )

 هنا نلاحظ جيداً الفاصل المتلاصق للأرض المباركة و الأرض المقدسة , و بأنهما متجاورتان كما قلنا , و بينهما تلك الشجرة في المنتصف , و تلك الشجرة ترمز لنور الله جل وعلا و نور رسالاته ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ

مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) 35 النور ,

( وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ) الأعراف 137 , و سنرى بأن المقصود هنا أرض كنعان و ليس أرض مصر .

أما الأرض المقدسة فهي أرض مصر بما فيها طور سيناء , و ورد التقديس في الكتاب الحكيم ثلاث مرات :

( يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ ) 21 المائدة , و سنرى بأن المقصود هنا هو طلب عودتهم لمصر و دخلوهم لها بعد هلاك فرعون ,

 ذكرها فالسنة النبوية :

يكتسب المسجد الأقصى شرفه من القرآن الكريم ويكفيه ذلك شرفا وعزا ومكانة،  وزيادة في التأكيد فقد وردت على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم.أحاديث عدة تبين فضل المسجد الأقصى وبيت المقدس وشرفه في الإسلام،  ومنها:

ما روى البخاري

  ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام،  ومسجدي هذا والمسجد الأقصى.

وروى مسلم

عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أتيت بالبراق فركبته حتى أتيت بيت المقدس فربـطـته بالحلقة التي يربط فيها الأنبياء ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين،  ثم عـرج بي إلى السماء .

وروى الإمام أحمد

عن عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لما فرغ سليمان بن داود من بناء بيت المقدس سأل الله خلالا ثلاثا: حكما يصادف حكمة،  وملكا لا ينبغي لأحد من بعده،  وألا يأتي هذا المسجد أحد لا يريد إلا الصلاة فيه؛ إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه”. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما اثنتان فقد أعطيهما ،  وأرجو أن يكون قد أعطي الثالثة .

وروى أحمد وأبو داود

عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت: “قلت يا رسول الله: أفتنا في بيت المقدس  قال: أرض المحشر والمنشر،  ائتوه فصلوا فيه،  فإن صلاة فيه كألف صلاة في غيره ،  قلت : أرأيت إن لم أستطع أن أتحمل إليه ؟ قال : فتهدي له زيتا يسرج فيه ،  فمن فعل فهو كمن أتاه.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حوله،  وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله،  لا يضرهم من خذلهم ظاهرين على الحق  إلى أن تقوم الساعة.

وأخرج الحاكم وصححه ووافقه الذهبي عن أبي ذر رضي الله عنه قال : تذاكرنا – ونحن عند رسول الله  صلى الله عليه وسلم  أيهما أفضل مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أم بيت المقدس ؟،  فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه ولنعم المصلى هو،  وليوشكن أن يكون للرجل مثل شطن فرسه من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس خير له من الدنيا جميعاً”. أو قال: خير له من الدنيا وما فيها  .

وأورد الألباني في صحيح الجامع الصغير

قال صلى الله عليه وسلم: عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله،  يسكنها خيرته من خلقه،  فمن أبى فليحلق بيمنه،  وليسق من غدره،  فإن الله تكفل لي بالشام وأهله .

وقال صلى الله عليه وسلم:  إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ،  لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة ) صححه الألباني (

من خلال الأحاديث المذكورة وغيرها،  تظهر لنا كذلك تلك المنزلة العلية التي حضيت بها تلك البقعة الطاهرة منذ عهود النبوة وحتى آخر عصور الخلافة الإسلامية،  بل إلى يوم القيامة.

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام