25 أبريل 2024

هل يجوز قراءة القرآن بدون حجاب

هل يجوز قراءة القرآن بدون حجاب

حكم قراءة القرآن بدون حجاب

يرى الفقهاء أنّه لا يُشترَط لقراءة القرآن ارتداء الحجاب الشرعي؛ إذ إنَّ شروط قراءة القرآن الكريم محصورةٌ فقط بالطهارة لمن كان يريد مسَّ المصحف، ويشترط لذلك الطهارة من الحدث الأكبر، فلا يجوز للجنب قراءة القرآن، أما الحدث الأصغر فيجوز فيه قراءة القرآن عن ظهر قلب، كما يجب على من يريد مسَّ المصحف أن يكون متوضّئاً مستعداً لذلك، ويُشترط أيضاً لقارئ القرآن أن تكون ملابسه طاهرة، وأن يقرأ القرآن في موضعٍ طاهر، وغير ذلك من متعلقات الطهارة ومستلزماتها. أما اشتراط لبس الحجاب لمن تريد قراءة القرآن من النساء فليس داخلاً في تلك الشروط، فيكون جائزاً قراءة القرآن دون ارتداء الحجاب للمرأة، إلا أنّه من الأفضل والأولى للمرأة من باب الأدب مع الله وأثناء وخلال قراءة كلامه الذي هو القرآن الكريم أن تستر جسدها ورأسها إذا أرادت قراءة القرآن لا على سبيل الوجوب، إنّما من باب التأدُّب مع القرآن، كما أنّ المرأة إن عَرَضَ عليها سجود التلاوة، فينبغي أن تتستّر له كما تتستّر للصلاة، فمن المستحب للمرأة لبس الحجاب إذا أرادت قراءة القرآن كما يقول بذلك معظم أهل العلم.

جواز قراءة الحائض والنفساء للقرآن دون مسِّه

حيث يرى بعض العلماء جواز قراءة القرآن للحائض أو النفساء بشرط ألا تمسّ المصحف؛ حيث أجمع الفريقان على حرمة ذلك دون طهارة، وومن قال بذلك ابن تيمية وابن باز من المحدثين، ونُقل عن الإمام مالك القول بذلك وهو رواية عن أحمد، وقد استدلَّ أصحاب هذا القول بأنه لم ترد نصوصٌ صريحة في نهي الحائض والنفساء عن قراءة القرآن واعتبروا أنّ الآية المشار إليها إنّما هي خاصةٌ في مسِّ المصحف دون قراءة القرآن، كما أنّ النساء في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- كُنَّ يحضنّ ويقرأن القرآن دون أن ينهاهن النبي عن ذلك.