23 يوليو 2024

هل يُنْقِضُ التدخين الوضوء ؟

هل يُنْقِضُ التدخين الوضوء ؟

التدخين هو عملية استنشاق الدخان الناتج عن حرق نبات التبغ الذي تُصنع منه السجائر .

بدايات التدخين كانت في أواخر القرن العاشر هجري في مصر ، فهو لم يكن في الصدر الأول للإسلام ولا في عهد

أئمة الاجتهاد . لذلك اختلف الناس في حكمه بين التحريم والكراهة .

أضرار التدخين

أثبتت عديد الدراسات الطبيّة الحديثة أنّ للتدخين مضار عديدة ومتنوعة على جسم الإنسان ، فهو آفة من آفات العصر

وممّا عمّت به البلوى في زماننا الحاضر.

وإليك بعضا من مخاطره :

– التدخين مضرّ بالبدن .

-سبب لسرطان الرئة .

-سبب لتسوس الأسنان واتّساخها .

-سبب للضعف الجنسي-سبب لأمراض القلب والجلطات .

حُكْمُ التدخين

إنّ من مقاصد الشريعة الضروريّة حفظ النفس لذلك أحل الله كل طيّب يُعين  على حفظها وحرّم كل خبيث يُؤدّي

لهلاكها .فماكان خبيثا ضارا فهو محرّم وما جلب نفعا فهو مُباح .

الأدلّة على تحريم التدخين

  • قال الله تعالى: (يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ ۖ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ)

دلّت الآية على أنّ كل خبيث مُحرّم

  • حديث النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- قال: (لا ضَررَ ولا ضِرارَ) .

فيه دلالة واضحة على وجوب ترك كل ضارّ مُضرّ بالبدن.

إذا كان التدخين حرام ، فهل ينقض الوضوء ؟

هل يُنْقِضُ التدخين الوضوء؟

لم تثبت أيّ فتوى عن أي عالم من علماء المسلمين من أهل السنّة والجماعة أنّه يرى أنّ التدخين ناقض للوضوء حتّى

للقائلين بحُرمته .فنواقض الوضوء معلومة لدى الفقهاء .

لكن ينبغي للمُدخّن أن يتمضمض ويمسّ طيبا قبل الصلاة لألّا يتأذّى المسلمون بل حتى الملائكة منه قياسا على النهي

عن أكل الثوم والبصل قُبيل صلاة الجمعة.

هل يُنْقِضُ التدخين الوضوء ؟

يمكنكم متابعتنا على نور الإسلام والإنسان