15 يونيو 2024

الصحابيّة التي قطعت يدها في الجهاد

الصحابيّة التي قطعت يدها في الجهاد

أُمُّ عُمَارَةَ نُسيْبَةُ بِنْتُ كَعْبِ بنِ عَمْرٍو ...


امرأة بألف رجل، تحملت ما لا يتحمله الجبال!!

إنها الصحابية الجليلة


أم عمارة الأنصاريّة  “نُسيبة بنت كعب بن عمرو الأنصارية” من الصحابيات العظيمات

التي دافعت عن رسول الله في موقعة أحد .


فكانت تشد ثوبها على وسطها وتقاتل حتى جُرحت 13 جرحاً .

قال عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:


“لمقام نسيبة بنت كعب اليوم -أي في المعركة- خير ٌمن مقام فلان وفلان”.

المقال || نسيبة بنت كعب صحابية وأول مقاتلة محترفة فى التاريخ

ووصف -صلى الله عليه وسلم- دفاعها عنه في المعركة، فقال:


“ما التفتُ يمينًا أو شمالًا إلا وأراها تقاتل دوني”…

ولما جُرح ابن أم عمارة أثناء المعركة أقبلت عليه لتعصب جرحه، والنبي -صلى الله عليه وسلم-


واقف ويقول لها: “من يطيق ما تطيقين يا أم عمارة؟!”.

وجُرحت -رضي الله عنها- جُرحًا كبيرًا على عاتقها أثناء المعركة، فقال النبي لابنها: “أمك أمك! أعصب جرحها”..

ثم دعا صلى الله عليه وسلم قائلًا: “اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة”..

أم الحارث بنت الحارث بن ثعلبة الأنصارية – الأعلام - الصحابيات| قصة ...


ولم يقتصرجهادها على معركة أحد فقط فقد قاتلت قتالاً عظيماً في حروب الردة، وقُطعت يدها في معركة اليمامة.

الصحابيّة التي قطعت يدها في الجهاد

يمكنكم متابعتنا على نور الإسلام والإنسان