12 أبريل 2024

متى أسجد سجود التلاوة ؟

متى أسجد سجود التلاوة ؟

سجود التلاوة إن كنت في صلاة فأنت في الصلاة لك حالان :الحال الاول أن تكون إماما فإن كنت إماما و قرأت اية

سجدة من المواضع المعروفة في القران الكريم فلك ان تسجد و لك أن تستمر في القراءة و لا إثم عليك و لا حرج

فقد روى عن الإمام البخاري و غيره أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه و قف على المنبر يوما فقرأ اية السجدة

فنزل القهقرة  من على المنبر ثم سجد سجدة التلاوة و في  الأسبوع الذي يليه قرأ نفس الاية و لم ينزل و لم يسجد

اذا السجود الراجح أنه مستحب و ليس واجب هذا قول أهل العلم فإن كنت إماما و قرأت اية السجدة لك أن تسجد

ولك أن لا تسجد فإن سجدت بمجموع الروايات الثابتة عن النبي صلى الله عليه و سلم أن تسبح الله ثلاث او سبحان

ربي الأعلى و ان تقول اللهم أكتب لي بها عندك اجرا و أجعلها لي عندك ذخرا و ضع عني بها وزرا و تقبلها مني

كما تقبلتها من عبدك داود عليه السلام و أيضا ثبت سجد وجه الذي خلقه وصوره و شق سمعه و بصره و بحوله و

قوته فتبارك الله أحسن الخالقين هذه الرواية ثابتة عللى النبي عليه الصلاة و السلام و الراجح أنها على  أقل الأقوال

انشاء الله تعالى أن أسانيدها حسنة فلا حرج عليك ان تقول هذا و ان كنت لا تحفظ شيء من هذا الذكر فلا اثم عليك

إن اقتصرت على التسبيح فحسب أما ان كنت مأمونا فأنت مؤتم بإمامك فإن سجد الإمام فعليك أن تسجد لقوله صلى

الله عليه و سلم إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبرو و اذا ركع فأركعوا وإذا سجد فأسجدوا و اذا سلم فسلموا أو

اذا سلم التسليمتين فسلموا فأنت مؤتم بإمامك ان كنت مأموما  فإن سجد فل تسجد و إلا فلا أما ان سمعت اية

السجدة و انت في الطريق و أنت في سيارتك أو في الشارع فمن أهل العلم من قال أن تقول ان سمعتها و انت لا

تستطيع السجود أن تقول سبحان الله و الحمد لله و لا إلاه إلا الله و الله أكبر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

متى أسجد سجود التلاوة ؟

يمكنكم متابعة برامج قناة الانسان و الموقع نور الاسلام