23 يوليو 2024

ما السبيل إلى تغيير مسارنا؟ وأين نجد النجاة؟ وكيف تتحوَّل أعمارنا كلها لله؟

ما السبيل إلى تغيير مسارنا؟ وأين نجد النجاة؟ وكيف تتحوَّل أعمارنا كلها لله؟

مسافر لله: تسير بينا الحياه

الله خلقَنا في هذا الكون لغاية واحدة، ألا وهي: العبادة؛ فهو القائل – سبحانه -: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا

لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56]، نعم لقد خلقنا الله؛ لكي نعبده، وسيبعث الله الخلقَ بعد الموت؛ ليحاسبهم بمقتضى تلك

العبادة، وهذا مقتضى عدله – سبحانه – قال – تعالى -: ﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا

وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ * وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ

نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾[الجاثية: 21 – 22]

وقد يَفهم كثيرٌ من الناس معنى العبادة فَهمًا خاطئًا، فيعتقدون أن معنى العبادة: أن نمكث في المسجد، نصلي،

وندْعو، ونتذلَّل لله، ونبكي من خشيته، ونصوم له النهار، ونقيم له الليل فقط، لا، ليس هذا المعنى الكامل للعبادة؛ بل

هذا جزء من معنى العبادة، ونحن لا ننكر، ولا نقلل من أهمية الجانب التعبُّدي؛ من صيام، وصلاة، وزكاة، وحج،

وصدقة.

لكن العبادة أشمل من ذلك بكثير

مايقضيه في سبعين سنةما يقضيه يومياالعمل
 17 سنة ونصف6ساعات  النوم
 3سنوات ساعة الطعام والشراب
 23سنة ونصف 8ساعات العمل
 سنة ونصف 30دقيقة قضاء الحاجة
 45سنة ونصف من العمر 15ساعة ونصف يوم المجموع

فلو قرن اللإنسان كل هذه الأعمال بنيّة حسنة أصبحت كل أعماله لله ونال الأجر الوفير .

ما السبيل إلى تغيير مسارنا؟ وأين نجد النجاة؟ وكيف تتحوَّل أعمارنا كلها لله؟

تابعونا على نور الإسلام و الإنسان