20 يونيو 2024

هل يتبع المأموم إمامه في قراءة الفاتحة؟

هل يتبع المأموم إمامه في قراءة الفاتحة؟

الحكمة من مشروعية صلاة الجماعة | المرسال

يتبع الامام ولو لم يقرا الفاتحة ابدا لان الامام ضامن كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم 

والرسول صلى الله عليه وسلم قال بخصوص الفاتحة:” من كان له امام فقراءة الامام له قراءة

يعني اياك ان تترك متابعة الامام حتى تتم قراءة الفاتحة ذلك لأنه ممكن ان يركع ويتم الركوع وانت لازلت قائما

وهكذا تبطل صلاتك إذا فاتك ركنان من الصلاة (الركوع ركن والسجود ركن)

فالنبي صلى الله عليه وسلم قال:” انما جعل الامام ليؤتم به فلا تختلف عليه”

وإذا كانت الصلاة سرية كصلاة الظهر والعصر فتجتهد ان تقرأها خروجا من الخلاف في المسالة لأنه جاءت أحاديث

كثيرة في الصحيحين وغيرهما بالأمر بقراءة الفاتحة في كل ركعة من ركعات الصلاة المكتوبة والنافلة

فالنبي عليه الصلاة والسلام قال:” كل صلاة لا يقرا فيها بأم الكتاب فهي خداج”

فالخلاف قوي بين العلماء في حكم قراءة الفاتحة بالنسبة للمأموم فهم يرون وجوب ذلك

لكن الراجح ان المأموم يستحب له استحبابا مؤكدا ان يقرا الفاتحة ولكن ان لم يقرأها ولو متعمدا مع قدرته على

ذلك فالصلاة صحيحة لعموم قول النبي عليه الصلاةوالسلام:” من كان له امام فقراءة الامام له قراءة” .

تابعونا على نور الإسلام و الإنسان