20 يونيو 2024

فضل الاصلاح بين الناس

فضل الاصلاح بين الناس

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” الا اخبركم بأفضل من درجة الصيام والصدقة والصلاة”

أي أفضل من درجة الصيام النافلة وصدقة النافلة وصلاة النافلة

فقال أبو الدرداء:” بلى يا رسول الله”

قال:” اصلاح ذات البين”

ان الإصلاح بين الناس عبادة عظيمة يحبها الله سبحانه وتعالى

فالمصلح هو ذلك الذي يبذل جهده وماله ويبذل جاهه ليصلح بين المتخاصمين

قلبه من أحسن الناس قلوبا.. نفسه تحب الخير.. يبذل ماله ووقته.. يقع في حرج مع هذا ومع الاخر.. ويحمل

هموم اخوانه ليصل بينهما

فكم بيت كاد ان يتهدم بسبب خلاف سهل بين الزوج وزوجة وإذا بالمصلح بكلمة طيبة ونصيحة غالية ومال مبذول

يعيد المياه الى مجاريها ويصلح بينهما

كم من قطيعة كادت ان تكون بين أخوين او صديقين او قريبين بسبب زلة او هفوة وإذا بهذا المصلح يرقع خرق

الفتنة ويصلح بينهما

كم عصم الله بالمصلحين من دماء واموال وفتن شيطانية كادت ان تشتعل لولا فضل الله ثم المصلحين

فهنيئا يا عباد الله لمن وفقه الله للإصلاح بين بين متخاصمين او زوجين او جارين او صديقين او شريكين او

طائفتين

هنيئا له.. هنيئا له.. ثم هنيئا له

فقد قال الله تعالى:” لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ”

وقال تعالى:” فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ”

وقال تعالى:” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ”

فضل الاصلاح بين الناس

تابعونا على نور الإسلام و الإنسان