21 مايو 2024

ما هي الوسائل التي تساعدني في مراجعة القرآن، وتخلصني من إدمان الهاتف؟

يقول الله تعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [القمر: 17]. هذه الآية تؤكد أن القرآن ميسر لكل من أحب أن يتذكر، وتيسير

القرآن يشمل تلاوته وحفظه وفهمه وتدبره وعجائبه.

فيما يلي إرشادات عملية لكيفية المراجعة والمحافظة على حفظ كتاب الله

ندما يحفظ الإنسان فالمعلومات تنتقل من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى، ولكن إذا لم تتم مراجعتها، فإنها تُنسى

ولكن ليس تماماً، فعند تكرار مراجعتها فالشخص يعود ويتذكرها بشكل أسرع، لذا إحرص يومياً لتخصيص وقت محدد وليكن بالليل قبل

النوم لمراجعة السور الكريمة من القرآن الكريم

اول سماع السور القرآنية عن طريق اليوتيوب، وأنت في البيت، أو في الطريق إلى الجامعة

قرأ ما حفظته من آيات أثناء صلاتك، وهنا نتذكر قول الله تبارك وتعالى يأمر حبيبه محمداً -صلى الله عليه وسلم- بقيام الليل والإطالة

في الركعات: (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا) [الإسراء: 79].

تابعونا على موقع الإنسان