15 يونيو 2024

حكم سب الرب والدين

حكم سَبّ الدّين والرّبّ..
.
قال الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ :
سَبّ الدّين من أعظم الكبائر ومن أعظم المنكرات، وهكذا سَبّ الرّبّ هذان أمران من أعظم نواقض الإسلام، ومن أسباب الرّدة عن الإسلام.
[الموقع]
.
وقال الإمام إسحاق بن راهويه:
أجمع المسلمون أن من سَبَّ الله ـ عز وجل ـ أو سَبّ رسوله ﷺ أنه كافر بذلك وإن كان مُقِرّاً بكل ما أنزل الله”
[الاستذكار لابن عبد البر]
.
وقال الإمام ابن حزم ـ رحمه الله ـ :
وأما سَبّ الله تعالى، فما على ظهر الأرض مسلم يخالف في أنه كفر مجرد.
[المحلى]
.
فإذا كان ابن آدم لا يَرضى هذا لنفسه، فكيف يرضاه لخالقه الذي أحسن خلقه وصوره فأحسن صورته!

فالواجب على لمسلم أن يحفظ لسانه من سبّ الدّين والرّبّ…ومن وقع فيه فالواجب عليه المبادرة بالتوبة، والتوبة النصوح تجُبّ ما قبلها، والله يتوب على من تاب.