19 يونيو 2024

حكم التّعلق بعفو الله ورحمته مع الإصرار على المعاصي

قال الحافظ #ابن_القيم ـ رحمه الله ـ :كثيرٌ مِن الجُهال

اعتمدوا على رحمة الله وعفوه وكرمه، وضيّعوا أَمْرَهُ ونهيه، ونَسوا أَنه شديد العقاب، ومن اعتمد على العفو مع الإصرار على الذّنبِ فهو كالمعاند.قال معروف ـ رحمه الله ـ : رجاؤك لرَحمة مَن لا تُطيعه مِن الخُذلان والحَمَق.[الجواب الكافي].وقال الشيخ #ابن_باز ـ رحمه الله ـ :أما إِحسان الظّن بالله مع الإِقدام على المعاصي، والإصرار عليها؛ فهذا غرور.[موقع الشيخ]