15 يونيو 2024

حكم قراءة أبراج الحَظّ

.سئل علماء اللجنة الدائمة برئاسة الشيخ #ابن_باز ـ رحمهم الله ـ :ما هو حكم الشرع حول الاعتقاد بصدق أبراج الحظ الموجودة في الجرائد والمجلات وقراءتها؟.تعليق النّحس والسّعد في الأفلاك والأبراج من شرك الأوائل من المجوس، والصابئة من الفلاسفة، ونحوهم من طوائف الكفر والشرك، وادعاء علم ذلك هو في الظاهر ادعاء لعلم الغيب، وهذا منازعة لله في حكمه، وهذا شرك عظيم، ثم هو في حقيقته دجل وكذب وتلاعب بعقول الناس، وأكل لأموالهم بالباطل، وإدخال للفساد في عقائدهم والتلبيس عليهم.وعليه فإن (أبراج الحظ) يحرم نشرها والنظر فيها وترويجها بين الناس، ولا يجوز تصديقهم، بل هو من شُعب الكفر والقدح في التوحيد، والواجب الحذر من ذلك، والتواصي بتركه، والاعتماد على الله -سبحانه وتعالى- ، والتوكل عليه في كل الأمور.[مجموع الفتاوى].وسئل الشيخ #ابن_عثيمين ـ رحمه الله ـ :ما حكم قراءة الأَبراج التي توجد في بعض المجلات؟فأجاب: حكمه محرم ، وهو نوع من الشرك ـ والعياذ بالله ـ فلا يَحل لأحدٍ أن يعتقدها، ولا أن يُصدّق بها، وعلى من رآها أن يمزقها.[سؤال على الهاتف]