17 يونيو 2024

أجر المعاشرة بالحلال

:.قال النبيﷺ: “وفي بُضْعِ أحدكم صدقة”قالوا: يا رسول أيأتي أحدُنا شهوته، ويكون له فيه أجْرٌ؟قال: “أرأيتم لو وضعها في الحرام أكان عليه فيه وِزْرٌ؟، فكذلك إذا وضعها في الحلال، كان له أَجرٌ” رواه مسلمقال الشيخ #ابن_باز ـ رحمه الله ـ :إن نوى زاد أجْره، وإن لم ينو فالأجر ثابت “وفي بُضْعِ أَحدِكم صدقة”، والنّية تزيد الأجر.[موقع الشيخ].وعلى هذا ينبغي للمسلم أن يهتم بأمر النية؛ بأن ينوي بالمعاشرة إعفاف نفسه وأهله وقضاء الوَطر بالحلال، والذرية الصالحة..،حتى يُضاعف أَجره.