17 يونيو 2024

حكم استعمال ممتلكات الدولة لأغراض شخصية

.قال النبي ﷺ: «مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يركب دابة مِن فيء المسلمين حتى إذا أَعجفها ردّها فيه» رواه أبو داود وحسنه الألباني..قال الشيخ #ابن_عثيمين ـ رحمه الله ـ :لا يجوز استخدام سيارات الدولة وغيرها من الأدوات التابعة للدولة كآلة التصوير وآلة الطباعة وغيرها للأغراض الشخصية الخاصة؛ وذلك لأن هذه للمصالح العامة، فإذا استعملها الإنسان في حاجته الخاصة فإنه جناية على عموم الناس؛ لأنه اختص الشيء من دونهم، فالشيء العام للمسلمين عموماً لا يجوز لأحد أن يختص به..[لقاء الباب المفتوح] .وقال الشيخ #ابن_باز ـ رحمه الله ـ :سيارة العمل تستخدم فيما تقتضيه التعليمات، وليس له أن يستعملها في غير ذلك، يكون خيانة، فإذا كانت التعليمات تُبيح له أن يستعملها في كذا، أو كذا، فلا بأس، أما أنه يستعملها؛ لأن المدير تساهل معه، أو نائب المدير فلا، الواجب أن يستعملها حسب التعليمات المتبعة التي قررتها الدولة.[نور على الدرب]