17 يونيو 2024

هل صحيح ما ينقل عن النبي ﷺ : (أن الأكل على جنابة يُورث الفقر)؟

الأكل على جنابة:
.

الجواب: ليس بصحيح لعدم صحته، ثم إنّ الأدلة تدل على خلافه:

1ـ عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: «كان رسول الله ﷺ إذا كان جنبًا، فأراد أن يأكل أو ينام، توضأ وضوءه للصلاة»

2ـ أن النبي ﷺ قال لأبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ : «أين كنت يا أبا هريرة»
قال: كنت جنبًا، فكرِهت أن أُجالسك وأنا على غير طهارة،
فقال: «سبحان الله، إن المسلم لا ينجس» رواه البخاري ومسلم وأيضاً : جاء من حديث حذيفة ابن اليمان ـ رضي الله عنه ـ .

ولو كان الأمر كما ذُكر لبينه النبي ﷺ بل علّم أبا هريرة ـ رضي الله عنه ـ أنّ الأمر على عكس ما يَظنه ـ أن المؤمن طاهر وليس بِنجِس ـ .

قال النووي ـ رحمه الله ـ :
“يجوز للجُنب أن ينام ويأكل ويَشرب ويجامع قبل الاغتسال وهذا مجمع عليه وأجمعوا على أن بَدن الجنب وعرَقِه طاهران إلا أنه يستحب أن يتوضأ ويغسل فرْجَه لهذه الأمور كلها”.
[شرح صحيح مسلم]
.
لكن الأفضل للجنب أن يبادر بالوضوء أو الاغتسال؛ لقول النبي ﷺ: «ثلاثة لا تَقربهم الملائكة: ـ وذَكر منهم ﷺ ـ الجُنب إلا أن يتوضأ» رواه أبو داود، وحسنه الألباني.