17 يونيو 2024

حكم الصلاة بالملابس إذا كان عليها صليب

حكم الصلاة بالملابس إذا كان عليها رَسم الصليب.روى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها ـ أنها قالت: «لم يكن يترك في بيته شيئًا فيه تصاليب إلا نقضه».أي: كسره، وأبطله وغير صورة الصليب.وفي رواية أبي داود ” قَضَبه” أي: قطع موضع التصليب منه دون غيره، والقضب: القطع كذا قال ابن رسلان.[نيل الأوطار]وقال الإمام الخطابي ـ رحمه الله ـ :قلت: وفي سائر الروايات إلا قضبه, أي: قطعه, والتصاليب: أشكال الصليب وإنما كان يفعل ذلك؛ لأن النصارى يعبدون الصليب, فكره أن يكون شيء من ذلك في بيته.[أعلام الحديث].وقال علماء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:لا يجوز لبس الساعة (أم صليب) لا في الصلاة ولا غيرها حتى يزال الصليب بحك أو بوية تستره، لكن لو صلى وهي عليه فصلاته صحيحة.والواجب عليه البدار بإزالة الصليب؛ لأنه من شعار النصارى، ولا يجوز للمسلم أن يتشبه بهم.[فتاوى اللجنة الدائمة]