21 مايو 2024

من أسباب الوقاية من عذاب القبر

:.قال النبيﷺ: “إِنّ سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرَجلٍ حتى غُفر له، وهي: (تبارك الذي بيده الملك) رواه أبو داود [صحيح الترغيب].وقال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ :”من قرأ (تبارك الذي بيده الملك) كُلّ ليلة؛ مَنعه الله ـ عزّ وجلّ ـ بها من عذاب القبر”.وكُنّا في عهد رسول الله ﷺ نسميها: (المانعة)، وإنها في كتاب الله ـ عز وجل ـ سورة مَن قرأ بها في كُلّ ليلة، فقد أكثر وأطاب. رواه النسائي [صحيح الترغيب].وسئل الشيخ #ابن_عثيمين ـ رحمه الله ـ :هل هناك حديث ينص على قراءة (سورة تبارك) كل ليلة؟فأجاب:في حديث أن سورة تبارك تقرأ كل ليلة، والحديث حسن يصح الاحتجاج به في فضائل الأعمال”..وقال ـ رحمه الله ـ : سورة تبارك إذا قرأها الإنسان في ليلة كان ذلك من أسباب وقايته عذاب القبر.[لقاء الباب المفتوح].فينبغي للمسلم أَن لا يغفل عن تلاوتها كل ليلة؛ فإنها من المُنجيات ـ بإذن الله تعالى ـ وكان ﷺ كثيرًا ما يتعوّذ من عذاب القبر.